مجتبى زهير الحمزاوي
مرحبا بكم في منتديات مجتبى زهير الحمزاوي ارجو ان تكونوا في تمام الصحة والعافية

http://img104.herosh.com/2011/11/09/841744385.jpg

مجتبى زهير الحمزاوي

بسم الله الرحمن الرحيم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 فاتحي مواضيع
Admin
 

شاطر | 
 

 البحث الخامس من بحث مدينة لملوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 09/10/2009

مُساهمةموضوع: البحث الخامس من بحث مدينة لملوم   الجمعة أبريل 30, 2010 7:57 pm

المبحث الخامس

الحياة السياسية والعسكرية واثرها على المدينة :-
أ‌- الاحداث السياسية

1- مساهمات لملوم في تحرير البصرة من القبضة المملوكية

ساهمت مدينة لملوم في تحرير البصر من السيطرة الممولكية اذ اختلف سليمان بيك الشاوي زعيم قبيلة عبيد العربية مع والي بغداد سليمان باشا الكبير وكان ذلك اول تمرد خطير يواجة الوالي لاستئصال الحكم المملوكي في العراق فقد تالفت قلوب العبيد والخزاعل والمنتفك على ان يكون لهم نصيب في حكم البلاد واعتقدوا انه ان الاوان لان يتولى حكم العراق امير عربي وكانت الثورة التي قادها حمد ال حمود زعيم قبيلة الخزاعل وسليمان الشاوي زعيم قبيلة عبيد وثوين العبد الله شيخ مشايخ المنتفك والتي امتدت من الفرات الاوسط الى البصرة مع عهد الوالي سليمان باشا الكبير حيث اندلعت في عام 1787م واستهدفت القضاء على حكم المماليك وقد تمكن الثوار من فرض سيطرتهم على البصرة في السنة نفسها وتوالى حكمها الشيخ ثوين العبد الله وهرب مستسلمها المملوكي ابراهيم بيك الى مسقط وظلت البصرة تحت حكم الشيوخ العرب بضعه اشهر من 6مايس/25/تشرين الاول / عام 1785م ولم تخرج عن هذا الحكم الا بعد ان حشد المماليك قوات كبيرة حيث دارت معركة رهيبة في مكان يسمى ام الحنطة ( قرب البصرة وانتهت بعودة الهيمنة المملوكية . ويقدم لنا الرحالة البريطاني توماس هارل وصفا لهذه المعركة وكان قضى في البصرة فترة مابين 23/شباط /الى اذار عام 1788م وكتب عنها قائلا (انها لابد كانت معركة رهيبة فالميدان كلها مغطى بعظام الرجال والجنود ) وكانت لمدينة لملوم متمثلة بشيخ الخزاعل حمد ال حمود والجيش اللملومي القبلي المساهمة في تحرير البصرة من القبضة المملوكية (1)
كما ساهمت مدينة لملوم في صد الغارات الوهابية على العراق ومنها معركة الابيض الرميثة حاليا اذ وقعت هذه المعركة عام 1213هـ/1798م على عين الابيض بالتصغير بين الوهابين الذين يقودهم سعود بن عبد العزيز وبين العشائر العراقية





---------------------------
(1) المصدر السابق ص92




الراحلة والتي كانت مجتمة في العين الابيض من شمر برئاسة مطلك بن محمد الجرباء وال ظفير برئاسة ال سويط وال بعيج (من غزية ) والزكاريط والخزاعل برئاسة محسن ال غانم وسبتي ال محسن وغيرهم وكانت معركة عظيمة قتل فيها عدد كبير من الطرفين في مقدمتهم مطلك بن محمد الجربة حيث كان على جواد سابق وهو يقلبها يمنة عدوة ويسرتة فكبت به جوادة في نعجة وادركة خزيم بن الحيان رئيس السهول فقتلة وغنم قوم بن سعود محلتهم وابلهم ومتاعهم وقتل من قوم بن سعود نحو خمس عشر رجلا من بني خالد منهم براك بن عبد المحسن رئيس بني خالد ومحمد ال علي رئيس المهاشير.
ومن الجدير بالذكر ان الحكومة العثمانية قد عينت الشيخ محسن ال غانم رئيس على الخزاعل المقيمين في الشامية وهم ال سلمان وعينت سبتي ال محسن رئيسا على الخزاعل المقيمين في الجزيرة ( ال حمد بعد عزل حمد ال حمود من الرئاسة عام 1212هـ) وكانت الى سبتي هذا جارية تدعى (اجنيوه ) الخزعلية تكنى ( ام عكيرش) وهي اصلا مملوكة الى والدة محسن ال محمد شيخ الخزاعل المتوفى (1212هـ /) ثم الت الى ولده سبتي ال محسن ولدت في اواخر القرن الثاني عشر الهجري والثامن عشر الميلادي من ابويين مملوكين ونشات في هذا البيت كما ينشأ العبيد والخدم وفي سنة (1212هـ /1797م ) التحقت مع سبتس ال محسن على اثر تعينة من الحكومة العثمانية شيخا على الخزاعل المقميين في جهة الجزيرة الجهة الشرفية من فرات الديوانية .(1)
ويذكر مؤرخ العراق عباس العزاوي في الجزء السادس من مؤلفه الموسوم (تاريخ العراق بين احتلا لين ) وفي الصفحة (168- 169) ان الوهابين صاروا يشنون الغارات على انحاء العراق وشاع في هذه الايام ارسالهم السريا على العراق ولاتزال ركبانهم تطغى وبعد اندحارهم في غزوة النجف (1805م) اجتازوا بحلل الخزاعل ومنها لملوم وجرى بينهم وبين الوهابيين مناوشات وطراد خيل وقتال (2)









--------------------------
(1) المصدر السابق ص93 -132- 136
(2) عباس العزاوي, تاريخ العراق بين الاحتلالين , 6 / 168 - 169



- التصدي للوهاببيين

ظهر في بلدة لملوم شخص علوي اسمة سيد حسين او سيد حسون بن سيد علي مكوطر كان هذا السيد قد طمعت نفسه في الحصول على الزعامة الدينية . وعند تكرار الهجمات الوهابية على مدينتي النجف وكربلاء اخد يكاتب اعلام النجف وشيوخ العشائر في منطقة الفرات الاوسط يدعوهم لتكوين جيش عشائري له القدرة العسكرية على صد أي عدوان وهابي وقد لاقت دعوته هذه رواجا وتابعة كثير من الناس وخاصه بلدة لملوم واخذت سلطته بالاتساع بعد وفاة زعيم الوهابيين سعود بن عبد العزيز عام 1229هـ /1814م واندحار جيشه امام القوات المصرية بقيادة ابراهيم بن محمد علي باشا عرفنا ذلك من الرسائل التي راسل بها العلامة محمد بن يونس الجليحي الحسكي السيد حسين ال مكوطر والشيخ محسن ال غانم وولده الشيخ سلمان وعلماء مدينة لملوم ومنهم الشيخ ابراهيم نصار الشيباني محمد مهدي الفتوني بهذا الخصوص وهي احدى عشر رسالة مطولة وهذه مقتطفات من تلك الرسائل التي بعث بها الى السيد حسون ال مكوطر (فأخرج على اسم الله تعالى واشهر السيف واخذ الثأئر والحيف واعقد الالوية والرايات ولاتكن للخروج هيابا فان الوهابي قد خرج بالسيف وبلغ ما بلغ مما ترى من مراتب وكان اول خروجه . فلما طلب الرئاسة باسم الدين وتولى رقاب المسلمين وصار الى ما صار اليه وان كان دينة باطلا وانت اليوم اكثر منه جندا واعظم رشدا واحق منه ديناً واثبت منه يقيناَ والامارة لكم يابني هاشم 000 ولا زالوا بني هاشم يخرجون بالسيف ويرغبون بثأر جدهم جيلا بعد جيل وعصرا بعد عصر الى زمن المرحوم السيد شبر الحويزي تغمدة الله برحمتة الواسعة وقد خرج في عصرنا هذا ورايناه ودعا الناس الى شريعة جدة وكن انت في زماننا هذا كذلك في ارتكاب هذة الطرق والمسالك ثم ياسيدنا ان كنت تروم استقامة امرك وارتفاع قدرك وعلو شأنك وبقاء سلطانك فاعدل بما له اوصيك وارشدك واهديك وهو امور احداها عليك بالحكم والبذل (1)000
وثانيها اذا ارسلت الكتب والرسائل الى العشائر والقبائل فأقرن مع كتابك كتابين كتاب للشيخ سلمان ال محسن شيخ الخزاعل ايده الله تعالى وكتاب الشيخ ابراهيم ال نصار المرجع الديني في مدينة لملوم ادام الله وجودة فان لها تاثيرا عظيما ومدخلا كبيرا في قلوب الناس لاسيما الاشراف والاكياس فتميل الناس اليك وتتقاطر عليك اما رهبة من السيف او رغبة بالدين وعقب الشيخ محمد على ذلك برسالة اخرى بعث بها الى سلمان ال محسن شيخ الخزاعل يطلب منة فيها مساندته الى سيد حسين ال مكوطر في بث دعوته وهي رسالة طويلة ايضا جاء فيها بعد المقدمة المجتملة على مدح سلمان شيخ الخزاعل نثرا ونظما قوله ( اما بعد فيا ابن المصابيح المضيئة والمشايخ المرضية وو000 قد بلغنا ان رجلا من بني هاشم قد خرج يدعوا الناس وو000 فاجعلة في لملوم ام القرى اميرا وكن له سيفا ودولة ووزيرا وناصرا وظهيرا كما كان لاجدادك سيوفا قاطعة وابائك لابائة حصونا مانعة 000 وقد مدح الشيخ محمد يونس ال راضي الحسكي اهالي لملوم واطال في مدح السيد حسين مكوطر .
---------------------------
(1) المصدر السابق ص464


الحملات العسكرية على لملوم والخزاعل

سيرت الدولة العثمانية حملات لتاديب عشيرة الخزاعل وبقية العشائر الاخرى وكانت اهداف هذه الحملات متنوعة بعضها ينجح وبعض الاخر يفشل وهذا ملخص لبض الحملات :-
1- حملة الوالي حسن باشا الاولى على لملوم والخزاعل حيث عرف هذا الوالي في تاريخ العراق المعاصر بالباس والقوة ويعد تاريخ باشويته نموذجا للعناية الشاملة التي يقوم بها واليا من ولاة بغداد فلم تذل حملاتة العشائرية الاسفاع البعيدة التي تفصل القبائل غير المذعنة للحكومة بعد تاديبها بنجاح فحسب وكانت حروبه مع هذه القبائل تدعى حروب العملاقة.(1)
2- حملة علي باشا سنة (1763) على شيخ الخزاعل حمود ال حمد والتي لم ويوفق فيها وعاد عنها بالفشل وقيل انه دحر , هكذا اضبطها الشيخ محمد مهدي الفتوني في كشكوله وذكرها الرحالة الالماني (نيبور) في رحلة ضمن ترجمتة لعلي باشا .(2)
3- حملة عمر باشا سنة ( 1764) على شيخ الخزاعل ولملوم حمود الذي تمكن من دحر جيش حمود القبلي واستولى على لملوم فدمرها واحرقها وعاد الى بغداد بالغنائم جملة من رووس القتلى الذين صرعوا في هذه المعركة وكان من جملتهم قرنوص بن سلمان وناصر بن حسين ومحمد ومانع بن حمزة بن شبيب بن عيدان وجميعهم من الخزاعل .
4- حملة عبد الله الكهية عمر باشا (1775م) سافر عبد الله مع مقدار من الجيش لانقاذ البصرة وتخليصها من ايدي الايرانيين الذي كان صادق خان اخ كريم خان الزندي فلم يتمكن عبد الله الكهيه ان يجتاز الخزاعل ولملوم الذي سبق لعمر باشا الذي قتلهم ونهبهم بدون سبب مبرر ولما عاد الجيش ادارجة اصطدمه وهو في طريقة الى بغداد مع قبيلة جليحة حليفة الخزاعل النازلة على مقربة من الديوانية فتغلب علية فبقى الوزير في اضطراب وحيرة وكذلك الاهل في بغداد كانوا في كدر وحزن
5- حملة سليمان باشا الكبير سنة (1198هـ-1783م ) على شيخ الخزاعل محسن ال محمد . ان شيخ محسن شبخ الشامية عصا بلا موجب ونهب فلما تحقق ذلك سار اليه الوزير بنفسة لقمع عائلتة اما الشيخ فتحصن في قلعته (السيبانه) واعتمد على رصانتها بقي الوزير بضعة ايام يحاول نصحه فلم ينتصح فاضطر الى الهجوم عليه من كل صوب فاشتد عليه الامر ولما لم يجد في نفسه المقاومة فر بمن معه وتركوا اموالهم وامتعتهم ونجوا بارواحهم (3)
-------------------------
(1) المصدر السابق ص156
(2) سعاد هادي العمري , المترجم , رحلة نيبور من البصرة الى الحلة , مطبعة دار المعرفة , بغداد 1955 م , ص44-49
(3) عثمان بن سند, ت 1826م , مطالع السعود بطيب اخبار الوالي داود , ص198




اندثار المدينة
وجاء النذير يقول مهلا ايتها المدينة التي تعيش على انهار كثيرة وكنوز وفيرة ان نهايتك قد دنت . الطاعون يقترب من البلد 000 تلبد بالاحساس والانذار مفاجئ وفيات واسعة قطعان من الصوص وفي سنة 1831م بعد ان عم الطاعون بعض الوقت في سواحل البحر الاسود لقد راح يواصل مسيرته المهلكة الروعة من قرية الى قرية فيطغى مثل لجة الطوفان على كل الحياة التي تقع تحت وطاءه تقدمة المميت كانت الناس تسمع ولكنها تسمع همسا وباحساس متلبد فاتر الا ان الحكومة والسكان لم يتحركوا بعد . فقد احسنت الحكومة في تنفيذ ومقاومة الاشاعات التي اخذت تنتشر عن هذه الوفيات لكنها لم تفعل اكثر من ذلك ماعدا اعمال دفن الموتى التي غدت متعدده في الحال وبكاء النساء المستمر للمتوفين فلا يوجد أي شأن من شأنه ان يذكر الانسان بان ذلك الامر المتميز باهمية غير اعتيادية يمر الان من حواليه ذلك ان الاسواق ماتزال تتلقى تجهيزاتة المتعددة والمقاهي تعمر بالجالسين فيها وبنساء يواصلن اعقاب اشغالهن على ان هذا الوضع لم يدم طويلا فسرعان مابرز احساس مفاجئ بالخطر وظهر هذا الاحساس في صفة غير متوقعة وشاذة كما هو شأن الناس في عدم اكتراثهم السابق لقد راحوا يحدقون بابصارهم وكانهم قد استيقضوا الان من حلم مرعب لابد لهم ان يهربوا ولكن الى اين ؟ الى الصحراء ان اللصوص يختبئون هناك في كل منعطف لكي يسلبوا او يدمروا اولئك الذين يحاولون مغادرة المدينة وهم يحملون معهم اشيائهم الثمينة (1)
أي يتوجهون الى النهر . لقد اصبح كل زورق وبلم مزدحم من الناس وفي المقابل المرض يتعقبهم في فرارهم هذا . لقد مكث الوارعون و المتعصبون في المدينة وذلك اطاعة لايمانهم بقوانين القضاء والقدر التي لاتتغير ومعهم غيرهم ذو الاحساس المتلبد وهم ينظرون وقوع ماهو اسوء وامر بلغ الطاعون الان ذروته لقد زالت الان كل وسائل التمايز في المجتمع ولم يعد احد ياتي على نطاق واسع لا بالأصدقاء ولا بالاقارب يبدوا ان اصبع الله كانت تشير الى هذه المدينة حيث يقول الناس . ( الله من فوقنا والطاعون الاحمر يتحرك بالطيران وهو اشبة بالبومة ومن تحتة الخراب الشامل يتعقب سبيلة كان يموت في أي يوم عشرات الناس وتدب الموتى الذي كان قبل يملا الجو بالانقطاع قد خمد الان وتحول الى صمت وهدوء مخفين ذلك ان الموتى تركوا بلا دفن في كل مكان وادلهم الخطب واحتضرت المدينة بالموت ونزلت الكارثة وانتهت حياة مدينة من اعظم مدن ذلك الزمان وغدت مدينة لملوم التاريخية خرابا بياتا تطلبها البوم وتنعق فيها الغربان اما اهلها فقد

عصف الدهر بهم فانقرضوا وكذلك الدهر حالا بعد حالي
-----------------------
(1) المصدر السابق ص10













وصدق الشاعر عندما قال

ياليت ماء الفرات يخبرنا اين تولت باهلها السفن

وفي ذلك عضات بالغات ملاى بالعبر حيث عصفت ريح الخراب بالمدينة ركبا جواد اهلها وتتلاشى فرسان العصور المظلمة عن ساحاتها وغارة النجمة القطبية واندرست مدين الشلب والاهوار وانتهى عمر عاصمة الخزاعل عن حقبة زمنية ناهزت ثلاث مائة عام ونيف حيث لاسيمع الا فيها انين مدينة سارت بذكرها الركبان

.واحسن قول الشاعر

وديار كانت قديما ديارا سترانا كما نراها قفارا

وكان داوود باشا والي العراق الشهير ان يزول حكمة سنة 1831 الا ان ينهي عمر المدينة فرحل الناجون من اهلها المتبقين على قيد الحياة دفعة واحدة تفرقوا في سواد الفرات الاوسط وهناك احدثوا شواهد ومدن جديدة منها الشنافية التي يطلق على اهل ساكنيها اليوم اسم اهل لملوم ( الابيض ) بلدة الرميثة الحالية وام النرجس (لملوم الثانية ) وابو جواير وسوق الفوار والقرى المجاورة وكان امراء ورؤساء الخزاعل قد هجروا لملوم التي هي مقرهم قبل اربع سنوات من خرابها وانتقلوا عنها الى منطقة يقال لها العصية قرب غماس (1)



-----------------------
(1) المصدر السابق ص13-16
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mjtabazuhair.yoo7.com
 
البحث الخامس من بحث مدينة لملوم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجتبى زهير الحمزاوي :: البحوث العلمية-
انتقل الى: